الرئيسية - تنمية الذات - الفكر الناضج - خطوات للتحدث بأسلوب راقي

خطوات للتحدث بأسلوب راقي

GearBest WW

لن تكون نهاية العالم إذا كنت تغمغم كثيرًا في أثناء الحديث أو تشعر أن الآخرين لا يفهمون الكثير مما تقوله. يمكنك الالتزام ببعض النصائح والتعليمات التي تساعدك على تطوير مستوى وضوح كلامك  و التحدث باسلو ب راقي و قابل للفهم من قبل الآخرين. تحتاج إلى مهارة الحديث الواضح في مواقف إلقاء الخطابات أو إذا كانت وظيفتك تفرض عليك التواصل الدائم مع الآخرين أو الحديث أمام العامة  بلباقة و رقي أو حتى لمجرد تطوير أسلوبك في الكلام. نقدم لك فيما يلي عدة وسائل يمكنك تطبيقها لكي تتحدث بأسلوب واضح ومفهوم  و راقي..

-->
Steps to speak in style
Steps to speak in style


1.التمهل في الحديث



تحكم في أنفاسك. استمع إلى أحد المغنيين أو شاهده وهو فوق المسرح وسوف تلاحظ دون شك لأي درجة يراعي الانتباه لعملية التنفس تحديدًا. لن تقدر أم كلثوم على الاستمرار في الغناء لساعة أو أكثر وتقديم هذه الأداءات الغنائية المحفورة في التاريخ لو لم تكن متميزة للغاية فيما يخص التحكم في التنفس بطريقة صحيحة. ما ينطبق على الغناء ينطبق كذلك على التحدث، سواء في الأحاديث العادية أو إلقاء الخطابات وما شابه. يمكن للتنفس الصحيح أن يؤثر تأثيرًا بالغًا على وضوح كلامك وراحتك أثناء التحدث.

Delay in conversation
Delay in conversation


قم بوضع إحدى اليدين على بطنك واليد الأخرى على الصدر أثناء التنفس. هذه أحد الطرق التي تضمن من خلالها أنك تقوم بعملية التنفس بطريقة صحيحة؛ اجعل هدفك أثناء التنفس أن تتحرك اليد فوق البطن بينما تظل اليد فوق الصدر ثابتة تمامًا في مكانها. يحقق لك التنفس عن طريق البطن عمليات تنفس كاملة وبطريقة صحيحة، وهو ما يساعدك على التحدث بصوت رخيم وقوي..
تحدث بعد أن تأخذ نفسًا عميقًا. ابدأ الحديث والتفكير في كلماتك بعد أخذ شهيق بطريقة صحيحة وفي أثناء مغادرة الهواء ببطء وثبات. يتيح لك ذلك الاستفادة من الأنفاس في دعم كلماتك أثناء الحديث كما يجعلك تأخذ وقتك الكافي للحديث دون الاندفاع في الحديث.



2.لا تندفع في أثناء الحديث.

تحدث بتأني وهدوء لكن دون أن تكون بطيئًا أكثر من اللازم للدرجة التي تبدو فيها مثل الإنسان الآلي!
عادة ما يُصاب الكثير من الأفراد بالتوتر نتيجة للحديث العلني أمام الآخرين. إذا شعرت أنك متوتر ومندفع لسبب أو آخر، حاول أن تعيد تذكير نفسك بأهمية الهدوء والحديث الواثق. يساعدك التنفس الصحيح بدوره في المحافظة على أعصابك وتحليل كلماتك قبل النطق به.
ضع في اعتبارك دائمًا أن الآخرين بحاجة لسماع ما تقوله. كلماتك بالغة الأهمية وأفكارك جديرة بأن تخرج من رأسك بطريقة صحيحة، لذا امنحها فرصة السماع الواضح من قبل الآخرين.
تقدر الأذن البشرية بشكل طبيعي على التقاط الكثير من الكلام في فترة قصيرة من الوقت، لكن إذا راعيت الانتهاء من كل كلمة تمامًا قبل الانتقال للكلمة التالية فستترك مساحة كافية بين كل كلمة بحيث يقدر الجميع على متابعة ما تقوله وفهمه بشكل صحيح.



3.ابتلع المزيد من اللعاب.

قد يتسبب اللعاب الباقي في الفم في التلعثم أثناء الحديث وتشويه نطق بعض الحروف الساكنة مثل السين والكاف.
لن يساعد الاهتمام ببلع اللعاب في الحفاظ على فمك فارغًا من اللعاب فقط لا غير، لكنه يمنحك كذلك الفرصة للتوقف والتنفس أثناء الحديث.
وفر لنفسك لحظة سريعة لابتلاع ريقك بعد أن تنتهي من جملة أو فكرة معينة وليس في منتصف الجملة. يسمح لك ذلك أيضًا بأن تستعد لما سوف تقوله فيما يلي.



4. اعرف جيدًا ما تتحدث عنه.

سواء كنت تُلقي خطابًا أو تجري محادثة عادية مع صديقك، سوف تستفيد كثيرًا من منح نفسك لحظة للتفكير فيما تود قوله. اعرف جيدًا ما تخطط لقوله، حيث يساعدك ذلك على الحديث بوضوح ومنعك عن الاندفاع في الحديث والكلام بسرعة زائدة.
لا يعتمد وضوح الكلام فقط على صياغة الكلمات بطريقة صحيحة، ولكن كذلك على مراعاة عرض وجهة نظرك بشكل كامل ومحدد قدر الإمكان. يتحقق لك ما سبق عادة عن طريق التعرف المسبق على ما تنوي قوله بحيث لا تضطر إلى معاودة أدراجك وسط الكلام أو اللجوء إلى أصوات مثل “اممم” “وأها” “ويعني” وغيرها من لوازم الحديث الشائعة.




5.تمرن على الخطاب.

إذا كنت مقبلًا على إلقاء خطاب أمام الجمهور أو كنت سوف تُلقي عرضًا تقديميًا من نوع أو آخر، فقد يكون من المفيد للغاية أن تقوم بكتابة الخطوط العريضة على الأقل لهذا الخطاب. استعد ذهنيًا وتمرن على كل أجزاء الخطاب وما سوف تقوله وأنت تتجول في الأنحاء وقبلها بفترة زمنية كافية.
يستخدم العديد من الممثلين الحركة كوسيلة لمساعدتهم على تذكر جملهم الحوارية حيث تلعب دورًا مهمًا في تخزين الجمل بداخل الذاكرة أفضل مليون مرة مقارنة بالقراءة وأنت جالس. تمرن على الخطاب وقل كلمة واحدة مع كل خطوة تتحركها.
قد يبدو إتمام هذه المهمة شاقًا وبطيئًا، إلا أن التحرك خطوة مع كل كلمة واحدة من الخطاب سوف يعلمك كيفية الإبطاء وإلقاء خطابك بهدوء. لن تكون مضطرًا للحديث بهذا البطء الشديد في أثناء إلقاء الخطاب أو المحادثات العادية مع الآخرين، إلا أنك سوف تكتسب القدرة على الشعور بالارتياح لوتيرة الحديث البطيئة، وهو ما يدعم وضوح حديثك والتأني في الحصول على وقتك كاملًا بدلًا من الاندفاع المفاجئ في الكلام.


6.قم بإعادة الكلمات صعبة النطق.

تتسبب عدم قدرتنا على نطق كلمات معينة في الإسراع من وتيرة الحديث وينتج عن محاولة تخطيهم الوقوع في فخ الحديث بشكل مشوش. تمرن على قول هذه الكلمات التي تكتشف صعوبتها في النطق بصوت عال مرارًا وتكرارًا إلى أن تبني ذاكرة العضلات التي تساعدك على نطقها بشكل صحيح.
توجد بعض الكلمات صعبة النطق بحد ذاتها مثل الألفاظ القديمة ” تكتكة” وكذلك “افرنقعوا” أو بعض التراكيب اللغوية التي تكون مهمة نطقها بصوت مسموع شاقة للغاية بسبب تداخل مخارج الألفاظ. توجد هذه الألفاظ في العربية والإنجليزية والكثير من اللغات. 
سوف تكتشف الكلمات الصعبة في الخطاب الخاص بك بعد تجربة إلقائه مرة أو اثنتين. ابذل مجهودًا خاصة من أجل معاودة نطقهم والتأكد أنك تنطقها بشكل صحيح ومسموع وقابل للفهم.
سوف تكتسب الكثير من الثقة بمجرد أن تدرك أنك أصبحت قادرًا على إلقاء هذه الكلمات بطريقة طبيعية ودون مشكلة. وهو ما يساعدك على الهدوء والتأني أثناء إلقاء الخطاب.

Breathing deeply while talking
Breathing deeply while talking


7.تطوير أسلوبك في الحديث.



*جرب نطق الجمل التي تلوي اللسان (الجمل معقدة النطق). يساعدك التمرن على هذه النوعية من الجمل في تطوير قدرتك على الحديث بشكل واضح حيث يتيح لك إتقان هذه الجمل المعقدة أن تكون أكثر مهارة وقدرة على التحدث بثقة وبصوت واضح. يلجأ العديد من الممثلين والخطباء إلى التمرن على تلك الجمل قبل صعودهم على المسرح من أجل تسخين أصواتهم وإعدادها بشكل جيد.


*ابدأ ببطء ثم قم بالتسريع من نطقك بشكل تدريجي إلى أن تقدر على قولهم بسرعة الحديث العادية مع مراعاة الضغط والمبالغة قليلًا في نطق كل كلمة بحيث تجعل لسانك والفك والشفتين يبذلون المزيد من الجهد. كلما أصبحت أكثر ثقة في النطق، ابدأ في تنغيم صوتك والتأكيد على نطق كل كلمة أكثر وأكثر. يساعدك ذلك على اكتساب مهارة التحدث وتمرين العضلات الموجودة في الفم. 


*جرب بعضًا من هذه الجمل معقدة النطق من أجل تطوير قدرتك على الحديث بشكل واضح.
“شمس‎ تمشي وشمس مشمسة‎” أو “طبخنا في مطبخكم طبختنا‎” (مع التكرار)
“أكلت قفص بصل ومصيت صندوق قصب” أو “قميص نفيسة نشف‎” (مع التكرار)
“مفتاحي مع مفتاح عبد الفتاح، ومفتاح عبد الفتاح مع مفتاحي، ومفتاحي فتح ‎ومفتاح عبد الفتاح لم يفتح‎”.



قرأ بصوت عالٍ. تمرن على القراءة الجهرية خلال قراءتك لأي كتاب أو حتى المرور على شريط الأخبار في الصباح الباكر. يساعدك القيام بذلك على أن تكون أكثر تأقلمًا مع صوتك أثناء الحديث. أغلب الأحيان أننا لا نستمع إلى أنفسنا بوضوح في أثناء التحدث مع الأفراد الآخرين، لكن ومن خلال القراءة الجهرية بمفردك في المنزل، سوف تستمتع إلى نفسك بهدوء أكثر وسوف تبدأ في الانتباه إلى عيوب النطق والتحدث والأجزاء المعينة التي تفقد فيها قدرتك على الحديث الواضح.


*يمكنك كذلك أن تقوم بتسجيل صوتك وأنت تتحدث أو تقرأ ثم معاودة الاستماع إليه بهدف التعرف على المناطق المعينة التي تتمتم بها أو لا تتحدث بشكل واضح.


Reading aloud
Reading aloud


تمرن على الحديث مع وضع سدادة فلين في فمك. يقوم العديد من الممثلين وممثلي الأداء الصوتي بهذا التمرين من أجل زيادة مستوى الإلقاء الخاص بهم، خاصة عندما يتعلق الأمر بأداء مسرحية باللغة العربية الفصحى أو واحدة من كلاسيكيات شكسبير. 

*تقدر من خلال وضع السدادة الفلين بين أسنانك في أثناء الحديث بصوت عالٍ على أن تمرن الفم على العمل بمشقة أكثر في نطق كل مقطع صوتي، وفي نفس الوقت تمنع السدادة اللسان من إعاقتك في جمل معينة.
يتسبب هذا التمرين في إرهاق الفك، وهو أمر بالغ الأهمية في سبيل تعلم كيفية تمرين عضلات الفم واسترخائها، لكن تجنب فقط الإفراط الزائد في ممارسة هذا التمرين لتجنب الإصابة بالالتهابات أو الإضرار بالفك.
قد تحتاج إلى تواجد مناديل ورقية بقدر كافٍ حيث يخرج من الفم الكثير من اللعاب في أثناء أداء هذا التمرين.
صورة عنوانها .



*انتبه جيدًا إلى أسلوب الكلام. تلعب نغمة وجودة وقوة الصوت دورًا بالغ الأهمية فيما يخص وضوح وإلقاء الكلام وتؤثر دون شك على كيفية نطقك  لكلمات معينة.
هل تقوم بإلقاء خطاب من المفترض أن يثير حماسة الحضور؟ قد تواجه صعوبة شديدة في تحقيق هذا الهدف إذا كنت تتحدث بنبرة أحادية النغم أو بأسلوب ممل وغير شيق.
يؤثر أسلوبك في الكلام على مدى انتباه الآخرين لما تقوله، سواء كنت متحمسًا ومنفعلًا أم تخبر كم كبير من المعلومات المهمة أم تتحدث بأسلوب ودي مع الطرف الآخر، وهو ما يؤكد دور الأسلوب بالغ الأهمية في تطوير قدرتك على التحدث بأسلوب واضح وتفاعلي مع الآخرين.
يُقصد بأسلوب الكلام كل شيء، بدءًا من سلوكك أثناء الحديث ووصولًا إلى نغمتك الصوتية. راقب مدى ارتفاع أو انخفاض صوتك أثناء الكلام واعمل على ضبطه في مستوى مناسب.



*تجنب الحديث الاستفهامي. يقصد به التعود على إنهاء الجمل الخبرية بإيحاء صوتي يجعلها تبدو وكأنها على صيغة 
أنهِ جملك بنبرة صوتية قوية توحي بالسلطة والنفوذ. تحدث بجمل خبرية مؤكدة مستدعيًا هالة مميزة من الثقة والوضوح.
يحدث التحدث الاستفهامي في الكثير من الحالات عندما لا يشعر الفرد بالثقة فيما يقوله. قد يُطرح عليك سؤال: “ما هي مهنتك؟” وتكون إجابتك: “أنا كاتب صحفي؟”. تظهر علامة الاستفهام السابقة في الحديث الشفهي عن طريق رد فعل الطرف الآخر، الذي يبدو عليه أنه تلقى سؤالًا وليس إجابة على سؤاله. هذا هو الحديث الاستفهامي. يجعلك التحدث الاستفهامي تبدو غير واثق أو بحاجة إلى الاعتذار بسبب ذنب ما اقترفته! تجنب هذا الأسلوب من الحديث، وفي المقابل، قل جملك بثقة وعزيمة: “أنا كاتب صحفي.”.



*قم بأداء تمارين الفك من أجل تحسين مستوى وضوحك في الكلام. يساعدك القيام بتمارين استرخاء الفك على أن يصبح كلامك أكثر وضوحًا.


*قم بتحريك الفك على اتساعه وكأنك تمضغ شيئًا ما مع إصدار صوت طنين برفق.
قم بتمديد كل عضلة من عضلات الوجه والفك. افتح فمك على أقصى اتساع ممكن (تمامًا وكأنك تتثاءب)، وفي نفس الوقت حرك الفك بشكل دائري وعلى الجانبين.
*افتح فمك على اتساعه – تمامًا مثل التمرين السابق – ثم أغلقه من جديد. كرر ذلك خمس مرات متتالية.
أصدر صوت طنين باستخدام الشفتين لكن دون أن تشد الفك.



*راقب وضعية جسدك. تمامًا كما هو الأمر بالنسبة للتنفس، تلعب وضعية الجسد دورًا كبيرًا في التأثير على وضوح الكلام، وعلى الرغم من ذلك تعتبر واحدة من أكثر الأشياء التي ننساها فيما يخص هذا الأمر.


*للحديث بأفضل أسلوب ممكن يجب أن تقف مستقيمًا وأن ترجع كتفيك للخلف وأن يكون وزنك موزعًا بالتساوي.
قم ببعض تمارين لف الكتفين والوقوف الجانبي لمساعدتك على ضبط وضعية جسدك ، تساعدك هذه التمارين البسيطة كذلك على تحسين عملية التنفس، كما يمكنك أيضًا القيام بتمارين تقوية الفك في نفس الوقت.


*قم بإحماء أحبالك الصوتية. يساعدك القيام بتمارين إحماء الصوت على تخليصك من التوتر وتجهيز صوتك لكي تقدر على التحديث بشكل واضح وفعّال.
يمكنك اقتباس بعض من تمارين الغناء مثل التمرن على السلم الموسيقي أو الدندنة. جرب أن تقوم بغناء الجمل معقدة النطق التي ذكرناها فيما سبق.


قل: “وهوووو” بصوت ينتقل بين المنخفض والمرتفع. تخيل أن صوتك مثل الدوامة التي تدور دون توقف.
اربط على صدرك مع إصدار صوت طنين بسيط. يساعدك ذلك على التخلص من البلغم.

*تجنب التحدث وأسنانك مطبقة الإحكام.
تتسبب لنفسك في الكثير من الإجهاد عندما تقوم بإطباق الإحكام على أسنانك، وهي ما تُقرأ على أنها علامة من علامة التوتر كذلك. يمنعك الحديث في أثناء شد عضلات الفك وإغلاق الأسنان من فتح فمك بالطريقة اللازمة من أجل النطق والكلام بطريقة واضحة.


*اذا أمسكت بنفسك وأنت تقوم بشد منطقة الفك، فالحل الأمثل هو أن تقوم ببعض تمرينات الفك والاستغراق للحظات في عملية زفير بطيء، بحيث تحرر الهواء من فمك الممتلئ (وتفريغ خدك المنفوخ للخارج)، وكأنك تقوم بتهوية بالونة منتفخة.

*حافظ على رطوبة جسدك. الأحبال الصوتية مثلها مثل تروس الماكينة التي تحتاج إلى الزيت لكي تعمل بكفاءة. تغرغر ببعض من الماء الفاتر مع القليل من الملح للإبقاء على أحبالك الصوتية مرنة حيث يساعد ذلك في تخفيف التوتر الذي تشعر به في الحلق. 


أفكار مفيدة

للتحدث افضل باسلةب راق ةمفهوم لدى عامة الناس اليك هذه الأفكار المفيدة كخاتمة لمةضةعنا حةل الحجيث بأسلةب راقي:




قل: “إي”. اسحب أركان الشفتين للخلف وقل “إيييييي…”
اشعر بالثقة وحافظ على قدر كبير من الاسترخاء في أثناء حديثك مع أي شخص. يساعدك ذلك على الوصول لدرجة مميزة من وضوح الكلام.


قد تشعر بالغرابة قليلًا أثناء القيام بهذه التمارين، لكن كلما تمرنت أكثر، كلما أصبحت أسهل وذات نتائج عملية على مستواك في النطق والكلام أكثر.
قل: “آيه-أو”، مع إسقاط الفك لأسفل أثناء النطق.
قل هذه الأصوات مع مبالغة شديدة في النطق:
آه إي أو آي أوه
كا كي كو كاي كوه
سا شي سوو ساي سو
تا تشي تسو تاي توه
نا ني نو ناي نوه
ها هي هو هاي هو
ما مي موو ماي مو
يا يي يوو ياي يو
را ري رو راي روه
وا وي وو واي ويه.


نقترح عليك كذلك أن تقوم بكتابة بعض الجمل على ورقة، ثم قم بتحديد أسفل الحرف الأخير في كل كلمة. في أثناء القراءة، اضغط على نطق آخر حرف، ثم توقف لبعض ثواني. يمكنك كذلك أن تضع فاصلة بين الكثير من الكلمات بهدف الإبطاء من نطقك.
كان المفكر الإغريقي “ديموسثينيس” يلجأ إلى التحدث وهو يضع حصى في فمه من أجل التغلب على تلعثمه في الكلام. يجدر بك تجربة نفس الأمر مع بعض التعديل البسيط، بحيث تراعي استخدام شيء نظيف وآمن وصالح للأكل، مثل: البسكويت أو مكعبات الثلج. حافظ على سلامتك الشخصية واحمِ نفسك من أي احتمال للتعرض للخنق بسبب وضع هذه المواد في فمك.
تمرن على نطق الحروف المتحركة عن طريق إضافتها مع الحروف الساكنة، مثل: “با باو بوه بوو با باي بي بيا. سي سا سو سوه ساي”
اشعر بصفاء الذهن وتخلص من أي أفكار مقلقة تسيطر على عقلك. انشغل فقط بما أنت مقبل على قوله. يلعب ذلك دورًا بالغ الأهمية قبل إلقاء الخطب والأحاديث العامة.
حاول أن تستوعب ما تقوله أولًا واستشعر قوة صوتك. يجعلك ذلك تبدو أكثر ثقة واستعدادًا للحديث أمام عدد كبير من الأفراد.

في الاخير

نعتقد اننا ذكرنا أغلب الأفكار و الأراء الهامة و الخاصة  بالحديث باسلوب راق و مفهوم بين عامة الناس 

شارك برأيك في تعليق مميز

شاهد أيضاً

اربع خطوات مهمة للحفاظ على هدوئك في الأوقات العصيبة

يمر الانسان في حياته عامة بظروف عصيبة يعجز كيف يتعامل اذا لم يهيأ نفسه مسبقا لها ، هنا سنعرف كيف نتعامل مع ه1ه الظروف بمنتهى الهدوء و التركيز.

shares
%d مدونون معجبون بهذه: